هل الحالة النفسية السيئة تؤثر على سلامة القلب؟


هل الحالة النفسية السيئة تؤثر على سلامة القلب؟

الدكتور جمال شعبان استشارى أمراض القلب يقول: من الثابت علميا أن الضغوط النفسية والتوتر والقلق تؤدى إلى زيادة التحميل على القلب، حيث إنه عضو حساس شديد التأثر والانفعال، مما يؤدى إلى تسارع إيقاع ضربات القلب وازدياد فى قوة الضربات، مما يؤدى إلى الشعور بالخفقان والرفة والضربة الساقطة المصحوب بالألم والدوخة، ويمكن أن يتذبذب ضغط الدم بالارتفاع أو الانخفاض، كما يمكن أن يصاحب ذلك الشعور بضيق التنفس والنهجان.

ومن المفترض أن تلك الأعراض تكون مؤقتة تزول بزوال الضغط النفسى وعلاجها، وبث الطمأنينة فى وجدان الشاكى بواسطة طبيب القلب يساعد فى ذلك ومن الممكن وصف دواء مهدئ خفيف فى حالة استمرار الأعراض ،كما ينصح بعمل رسم للقلب وموجات صوتية على القلب للتأكد من عدم وجود سبب عضوى فيه، كما ينصح بإجراء بعض التحاليل مثل نشاط الغدة الدرقية وصورة دم لقياس نسبة الهيموجلوبين لاستبعاد الأنيميا وكذلك الوقوف على نسبة البوتاسيوم



Noradrenaline

نورايبنفرين وهو هرمون تفرزه الغده الكظرية ويؤدى افرزها إلى استثارة الخلايا العصبية وخاصة المرتبطة منها بعمل العضلات الرخوة كما يؤدى إلى انقباض الاوعية الدموية

أدرينالين بالإنجليزية: Adrenaline، أو إپينفرين Epinephrine، هو هرمون تفرزه الغدة الكظرية، حيث ينتج في الخلايا أليفة الكروم في لب الكظر، وهو يعمل على تحضير الجسم للمجهود أو التوتر في حالة الخوف مثلا أو الإثارة. للأدرينالين تأثير معاكس للإنسولين، يطلق عند إنخفاض مستوى السكر في الدم.

في الإنسان العديد من الغرائز والأحاسيس، فهو يتأثر بما يجري حوله، ويتفاعل بما يشاهد ويسمع من الآخرين، فيضحك ويبكي، ويفرح ويحزن، ويرضى ويغضب، إلى آخر تلك الانفعالات النفسية.

ومن الأدوية الهامة لعلاج الغضب، والتخفيف من حدته، أن يُغيَّر الإنسانُ الوضعَ الذي كان عليه حال الغضب، من القيام إلى القعود، أو الاضطجاع، فما هي الغدة التي تنفعل عند الغيظ والغضب والخوف.

الغدة النخامية وتلك الغدة التي تزن حوالي نصف جرام (حجم الحمصة الصغيرة) تفرز العديد من هرمونات رئيسية في الدم تحمل الأوامر المباشرة إلى كل الغدد الهرمونية الموجودة في الجسم، وبذلك تُجري تبنيها لتلك